بيان لمجلس "تل رفعت" يوضح عمق الانقسام واعتداءات الانفصاليين

بيان لمجلس "تل رفعت" يوضح عمق الانقسام واعتداءات الانفصاليين
  • الأحد 18 حزيران 2017

بلدي نيوز – حلب (خاص)
أعلن المجلس السياسي العسكري لمدينة تل رفعت ومحيطها، بصفته المفوض الرسمي بتمثيل المدينة من قبل الأهالي والفعاليات والهيئات الرسمية المدنية والعسكرية بموجب التفويض المؤرخ في ۱۲/۹/ ۲۰۱۱ م . ومجلس منغ ومرعناز العسكريين، أعلن إنهاء عمل لجنة التواصل المشكلة من قبله، مقدماً الشكر للواء المعتصم على ما قدمه من مساعي لحقن الدماء.
وجاء في البيان صادر عن المجلس "نحن أهالي مدينة تل رفعت ومنغ ومرعناز ومريمين وأناب وكفرنايا وكفرناصح وباقي القرى والبلدات المحتلة من (قسد) والمهجرين قسرا من مناطقهم إلى المخيمات العشوائية بسبب احتلال بيوتنا من قبل قوات (قسد) التي لم تراع لحمة وطنية ولا جيرة كانت مثلاً للتعايش السلمى بين مكونات هذه المنطقة إلى أن أفسدها من جعل نفسه وصياً على حياة إخوتنا الكرد وصادر قرارهم، ومثلوا بجثامين الشهداء بما يندى له جبين الإنسانية وزورا الحقائق لكسب التأييد الدولي على حساب وحدة الشعب السوري المكلوم".
وأضاف البيان:" ولكن قوات الـ ypg والـ pyd لم تبال بكل ذلك ضاربة بعرض الحائط الأخوة الكردية العربية ومصلحة الثورة، ولم تبدِ أي تجاوب واستمرت بالمماطلة رغم أنها معتدية ومحتلة لهذه المناطق وليس لها أي ذريعة محقة لاحتلالها بمساعدة روسيا والنظام المجرم".
ونوه البيان إلى أن قوات "قسد" تواصل قصف القرى والبلدات والمناطق المحيطة بمناطق سيطرتها، وتستهدف المدنيين بغاية التوسع وتقسيم البلد مجتمعيا وجغرافيا، ولم يتركوا من خيار إلا الخيار العسكري لاستعادة أرضهم وحقوقهم الذي كفلته لهم كل الشرائع السماوية والأعراف والقوانين البشرية والدولية.
وقدم المجلس الشكر والتقدير للواء المعتصم ولجنة التواصل المشكلة من قبل المجلس السياسي العسكري المكلف بالمتابعة مع قيادة لواء المعتصم ومكتبه السياسي على جهودهم وصبرهم للوصول إلى حل حقناً للدماء وتفادياً لفتنة طائفية مقيتة، ولتجنيب المنطقة المزيد من القتل.