مصرع كبير شبيحة القنيطرة وتحرك مفاجئ لثوار حماة

مصرع كبير شبيحة القنيطرة وتحرك مفاجئ لثوار حماة
  • الأحد 18 حزيران 2017

بلدي نيوز – (التقرير اليومي)

قُتل قائد ميليشيا "الدفاع الوطني" في القنيطرة، اليوم الأحد، جراء تفجير عبوة ناسفة، فيما تصاعدت حدة الاشتباكات والقصف المتبادل بين الثوار و"قسد" في ريف حلب الشرقي، واغتنم الثوار أسلحة ثقيلة في هجوم مباغت على حواجز للنظام بريف حماة.

ففي حلب، استشهد سبعة مدنيين وجرح آخرون، بقصف قوات "قسد" بالمدفعية بلدة مارع ومحيط مدينة دارة عزة، تزامناً مع اشتباكات عنيفة بين الثوار و"قسد" على جبهة دارة عزة ومارع ومعرين ودغلباش وجبرين وتل المضيق، قتل على إثرها عدة عناصر من الأخير خلال الاشتباكات، في حين قصفت المدفعية التركية مواقع "قسد" في جبل برصايا وتل رفعت في الريف الشمالي.
وبالانتقال إلى حماة، سيطر الثوار فجر اليوم ولعدة ساعات على كتيبة حوش قبيبات وقرية حوش قبيبات قرب قرية غور العاصي بريف حماة الجنوبي، وتمكنوا من اغتنام دبابة ومدفع ٥٧ وراجمة صواريخ وقتل العديد من عناصر النظام والشبيحة، ترافقت الاشتباكات مع غارات جوية من الطيران الحربي وقصف مدفعي على مناطق الاشتباك وقرى منطقة السطحيات.
وفي الريف الشرقي قتل تنظيم "الدولة" أربعة عناصر من قوات النظام والشبيحة على جبهة عقارب الصافي، في حين تعرضت قرى ناحية عقيربات لغارات جوية وقصف مدفعي من حواجز النظام المتمركزة في ناحية الصبورة، وفي الريف الشمالي قصفت حواجز النظام الأراضي الزراعية لمدينة اللطامنة واقتصرت الأضرار على المادية.
وفي حمص، دمر تنظيم "الدولة" دبابة لقوات النظام بصاروخ موجه قرب محمية التليلة شرق مدينة تدمر بريف حمص الشرقي.
جنوباً في دمشق وريفها، كثّف طيران النظام الحربي، صباح اليوم الأحد، قصفه على مدن وبلدات الغوطة الشرقية المحاصرة بريف دمشق وحي جوبر الدمشقي.
وفي التفاصيل، أفاد مراسل بلدي نيوز في دمشق وريفها (مالك الحرك)، أن طيران النظام الحربي استهدف بـ14 غارة جوية حي جوبر شرقي دمشق، كما استهدف أطراف زملكا بغارتين وأطراف بلدة عين ترما بـ6 غارات جوية.
و أضاف مراسلنا أن القصف لم يهدأ منذ أربعة أيام على كل من المناطق المذكورة، وتزامن القصف مع رصد حشود كبيرة لقوت النظام على جبهة حي جوبر وخاصة جهة الأوتوستراد في بلدة عين ترما.
وفي السياق، دارت اشتباكات عنيفة مساء يوم الأحد، بين الثوار من جهة وقوات النظام والميليشيات الداعمة له من جهة أخرى على جبهة طيبة في حي جوبر شرقي دمشق، بالتزامن مع قصف مدفعي مكثف استهدف جوبر من جبل قاسيون.
وإلى القنيطرة، حيث قتل قائد ميليشيات الدفاع الوطني بمحافظة القنيطرة مجد حيمود إثر جراح أصيب بها جراء تفجير عبوات ناسفة في مدينة خان أرنبة بالمحافظة، كما شهدت عموم محافظة القنيطرة فرحة عارمة بعد انتشار ذلك الخبر بين الأهالي، في حين قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون بلدات جباثا الخشب والحميدية والصمدانية الغربية بريف المحافظة، كما قصف قوات النظام بالرشاشات الثقيلة الطريق الواصل بين بلدة الحميدية وريف القنيطرة الشمالي.