مجهولون يفجرون جسرا على طريق M4 بإدلب والتحالف يستقدم تعزيزات إلى الحسكة - It's Over 9000!

مجهولون يفجرون جسرا على طريق M4 بإدلب والتحالف يستقدم تعزيزات إلى الحسكة

بلدي نيوز - (التقرير اليومي)

قطع مجهولون الطريق السريع M4 في ريف إدلب الجنوبي، في وقت واصلت الدوريات التركية مسيرتها بشكل منفرد، اليوم الأربعاء، فيما استقدم التحالف تعزيزات عسكرية ضخمة إلى ريف الحسكة.

ففي حلب؛ اعتقلت الشرطة العسكرية بالتعاون مع الدفاع الوطني 5 شبان من بينهم شاب يبلغ من العمر 17 عام في حي المشهد بمدينة حلب لسحبهم للخدمة العلم. 

وفي إدلب؛ انقطع طريق (حلب- اللاذقية) الدولي المرمز بالــM-4 ، جراء انفجار نفذه مجهولون على أحد الجسور القريبة من مدينة جسر الشغور في ريف إدلب الغربي، ما أدى إلى تدميره بشكل كامل.

وفي الأثناء؛ سيّرت القوات العسكرية التركية، دوريتها السادسة على أوتوستراد "حلب- اللاذقية" الدولي المعروف بـ M-4 على الرغم من استمرار قطع الطريق ضمن اعتصام الكرامة رفضا لمرور الدوريات الروسية ضمن المناطق المحررة.

وفي الجنوبي السوري؛ أقدم مجهولون على اغتيال شاب في ريف درعا الغربي، اليوم الأربعاء، وسط اتهامات لقوات النظام وميليشيا "حزب الله" اللبناني بالوقوف وراء العملية. 

هذا وكشفت مصادر إعلامية، قائمة أكثر من 100 شاب من مدينة درعا مدرج على لائحة المطلوبين لقوات النظام رغم توقيعهم على التسوية منتصف شهر أيلول سبتمبر/2018 برعاية القوات الروسية.

وفي المنطقة الشرقية؛ استقدمت قوات التحالف الدولي، تعزيزات عسكرية ضخمة إلى قواعدها في ريف الحسكة الجنوبي في ظل استمرار التوتر الحاصل مع القوات الروسية.

وفي السياق؛ كشفت شبكة "الخابور" المحلية، وصول رتل يتضمن 100 شاحنة تحمل معدات عسكرية وغرف مسبقة الصنع إلى قاعدة التحالف الدولي في مدينة "الشدادي" جنوب الحسكة.

وبحسب الشبكة، فإن الرتل دخل من أقليم كردستان عبر معبر "سيماليكا" الحدودي وانقسم إلى قسمين، أحدهما توجه إلى مدينة القامشلي شمال الحسكة والآخر باتجاه مدينة الشدادي جنوبا.

وفي الرقة؛ قال مراسل بلدي نيوز، إن قوات "مكافحة الإرهاب" التابعة لقوات سوريا الديمقراطية قسد شنت حملة دهم واعتقال بحق عدد من المدنيين، إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية لقوات الأسايش بالقرب من قرية حزيمة شمالي مدينة الرقة.

وأشار مراسلنا إلى أن الانفجار أدى إلى مقتل عنصر وإصابة ثلاثة آخرين بجروح متفاوتة تم نقلهم إلى المشفى العسكري في حي رميلة شمالي شرقي مركز مدينة الرقة.

هذا وذكرت مصادر إعلامية من دير الزور، أن سيدة في العقد السادس من عمرها، توفيت في مستشفى الأسد بالمدينة، حيث رفض أمن النظام تسليم جثتها لذويها بسبب إصابتها بفيروس كورونا.

وفي الجنوبي السوري؛ أقدم مجهولون على اغتيال شاب في ريف درعا الغربي، اليوم الأربعاء، وسط اتهامات لقوات النظام وميليشيا "حزب الله" اللبناني بالوقوف وراء العملية. 

هذا وكشفت مصادر إعلامية، قائمة أكثر من 100 شاب من مدينة درعا مدرج على لائحة المطلوبين لقوات النظام رغم توقيعهم على التسوية منتصف شهر أيلول سبتمبر/2018 برعاية القوات الروسية.

مقالات ذات صلة

خسائر للنظام بهجوم فاشل جنوب إدلب

بينهم ضباط.. الإعلام الموالي يعترف بخسائر فادحة على جبهات إدلب

تراجع في سعر صرف الليرة أمام الدولار

قصف روسي مكثف على إدلب وخسائر بشرية للنظام وميليشياته شرقي سوريا

تسجيل 63 إصابة جديدة بكورونا في الشمال السوري

وفد من التحالف الدولي يفاوض سجناء الصناعة في الحسكة لإنهاء اعتصامهم