تبادل الأسرى بين النظام وإسرائيل.. سطر في مشروع التطبيع القادم - It's Over 9000!

تبادل الأسرى بين النظام وإسرائيل.. سطر في مشروع التطبيع القادم


بلدي نيوز - (أشرف سليمان)

تداولت وسائل إعلام النظام ونظيرتها الإسرائيلية خلال اليوميين الماضيين الحديث عن صفقة تبادل الأسرى التي جرت برعاية شخصية من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وواكب الصفقة الحديث عن بند سري مفاده إن "إسرائيل" دفعت لروسيا 1.2 مليون دولار لشراء لقاحات سبوتنيك المضاد لفيروس كورونا لمناطق النظام".

النظام ينفي

ونفت حكومة النظام في بيان لها، اليوم السبت، ما تداولته وسائل إعلام إسرائيلية حول وجود بند سري في عملية التبادل الأخيرة التي أسفرت عن تحرير عدد من الأسرى السوريين مقابل فتاة إسرائيلية.

ونقلت وكالة سانا عن مصدر إعلامي نفيه لما تداولته بعض وسائل الإعلام عن وجود بند سري في عملية التبادل التي أفضت إلى تحرير الأسيرين السوريين محمد حسين وطارق العبيدان من سجون إسرائيل إلى جانب "نهال المقت"

وقال المصدر إن "ترويج هذه المعلومات الملفقة حول وجود بند في عملية التبادل يتعلق بالحصول على لقاحات كورونا من سلطات إسرائيل هدفه الإساءة إلى عملية تحرير الأسرى السوريين من سجون الاحتلال والإساءة لسوريا وتشويه الجانب الوطني والإنساني للعملية"

الرواية الإسرائيلية

وكانت كشفت مصادر إعلامية إسرائيلية عن خطوة جديدة في ملف "تبادل اﻷسرى" مع نظام اﻷسد الذي توسطت به موسكو يوم الخميس الفائت. 

وأوردت صحف عبرية أنّ "بندا سريا" تقدم بموجبه إسرائيل ثمنا إضافيا للنظام، مقابل إطلاق سراح المواطنة الإسرائيلية التي عبرت بالخطأ إلى القنيطرة في الجولان وهو تقديم لقاح "كورونا".

ورجحت تحليلات إسرائيلية، إنه في إطار صفقة تبادل الأسرى بين النظام السوري وإسرائيل، إن "الأخيرة دفعت لروسيا 1.2 مليون دولار لشراء لقاحات سبوتنيك لفيروس كورونا لمناطق النظام.

المخطط الروسي

بدوره قال الباحث في مركز جسور للدراسات "وائل علوان" لبلدي نيوز، إن صفقة التبادل التي حصلت مؤخرا بإخراج فتاة إسرائيلية مقابل أسرى للنظام تأتي ضمن سطر من مشروع موسكو الكبير للتطبيع بين النظام وإسرائيل وتأمل أن تجد موسكو رعاية وتعويم دولي له.

وأضاف، "روسيا تهم منذ أكثر من شهر في عمليات البحث والتفتيش عن رفات لجنود إسرائيليين مفقودين في دمشق، وخاصة في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين الواقع جنوب العاصمة".

وأردف أن "الوساطة الروسية بين النظام وإسرائيل بدأت منتصف عام 2020، وتعلم روسيا أن تعويم الأسد دوليا يأتي من الباب الإسرائيلي والهدف من التطبيع الذي تريده روسيا وإسرائيل تفكيك محور المقاومة ولو إعلاميا، والسعي لإيجاد حد للنفوذ الإيراني على الحدود الشمالية لإسرائيل".

وكانت أعلنت مصادر إعلام النظام عن تحرير أسيرين سوريين من أهالي محافظة القنيطرة من السجون الإسرائيلية، مساء الخميس.

ونقلت وكالة "سانا" عن مصادر، إن تحرير الأسيرين محمد حسين وطارق العبيدان، يأتي "استكمالا لعملية التبادل بوساطة روسية، مؤكدة أن الأسيرين عادا إلى بلدتيهما في محافظة القنيطرة مقابل إطلاق سراح فتاة إسرائيلية دخلت بطريق الخطأ إلى الأراضي السورية في منطقة القنيطرة، وتم اعتقالها من قبل الجهات المختصة السورية.

صفقات سابقة

وكانت أكدت تقارير إعلامية، أن الجيش الروسي بدأ في شهر شباط الجاري عمليات بحث في مقبرة مخيم اليرموك قرب دمشق، في محاولة للعثور على رفات جنديين إسرائيليين مفقودين منذ عام 1982.

وكشفت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، أن دعوة عاجلة وُجهت، لمجلس الوزراء الإسرائيلي لاجتماع لم يكن مقررا، يتعلق بـ"قضية إنسانية سرية مرتبطة بسوريا"، وساعدت روسيا في تنسيقها، دون الإعلان عن تفاصيلها. 

وفي عام 2019، سهلت موسكو إعادة رفات الجندي الإسرائيلي زاكاري باومل الذي كان مفقودا منذ عام 1982 في عملية ضد الجيش السوري في سهل البقاع اللبناني. 

وانتشلت القوات الروسية جثة باومل وسلمتها لإسرائيل التي أطلقت في المقابل سراح أربعة سجناء مرتبطين بسوريا، فيما أكد المسؤولون الإسرائيليون أن ذلك لم يكن جزءا من اتفاق بل "بادرة حسن نية".

مقالات ذات صلة

أطباء يكشفون عن حقيقة تأثير فيروس " كو.رونا" على عضلة القلب

أبرز الانتهاكات القانونية لقرار تغيير البطاقة الشخصية الصادر عن النظام

مصر تعلن موقفها من عودة النظام للجامعة العربية

روسيا تستعيد 145 طفلا من سوريا والعراق

"كـورونـا".. "صحة النظام" تكشف حصيلة الإصابات والوفيات

"الفيلق الخامس" يحصي عناصره بعد الانشقاقات المتكررة في الرقة