روسيا تستعرض سلاحا جديدا لقتل السوريين الشهر القادم في "حميميم" - It's Over 9000!

روسيا تستعرض سلاحا جديدا لقتل السوريين الشهر القادم في "حميميم"


بلدي نيوز- (لونا آغاباشي)

بدأت روسيا بالتحضيرات لعيد النصر الروسي في قاعدة حميميم باستعراضها عرضا عسكريا بمشاركة قوات النظام قبل أمس يوم الأربعاء، تمهيدا للعرض الكبير الشهر القادم بانتصار روسيا على النازية بين عام 1941 و1945.

مدرعة جديدة

انتشرت صورة على وسائل التواصل الاجتماعي لأحدث نموذج من مدرعة "فيستريل، كا – 43269" الروسية التي تستخدم حاليا عند النظام وروسيا.

وأظهرت الصورة الفوتوغرافية أن المدرعة صارت تزود ببرج "إم بي دي – 04" المدرع.

وتضم أسلحة البرج المدرع المدفع الاوتوماتيكي عيار 30 ملم الذي يستخدم بنجاح في عربة "بي إم بي – 2" وعربة الإنزال "بي إم دي" والعربة القتالية لإسناد الدبابات (ترميناتور) وعربة "بي إم بي تي – 72" وكذلك في مروحيات الدعم الناري "مي – 28 إن" و"كا – 52". ولا يسمح المدفع المذكور بتدمير الأهداف البرية فحسب بل والأهداف الجوية كذلك.

وتم تزويد المدرعة أيضا برشاشي عيار 7.62 ملم و12.7 ملم. كما يمكن تزويدها بقاذف القنابل الأوتوماتيكي "آغي – 17".

ويتوفر في المدرعة مصباح الليزر الخاص الذي يستخدم لضمان دقة الرماية وقت الليل.

ويمكن أن تنقل المدرعة 9 أفراد وبلغت قوة محركها 240 حصانا، وتسير المدرعة في الطريق المعبدة بسرعة 90 كلم/ساعة إلى مسافة 1100 كيلومتر دون أن تزود بالوقود وبلغ وزنها 12000كلغ.

وقال الطيار الروسي "نيقولاي بيتروف" للصحافيين بأن "البروفة الجوية تكللت بنجاح".

وأوضح أن التشكيلة الجوية الاستعراضية ضمت مروحيات «كا – 52» و«مي – 35» و«مي – 8 آ إم تي شا» الروسية ومروحيات «غازيل» و«مي – 24» السورية، حلقت في سماء «حميميم» على ارتفاع 100 متر وبسرعة 180 كلم/ساعة. 

وتلتها طائرات النقل الروسية «آن – 26» و«إيل – 20»، و«آن – 76» على ارتفاع 200 متر وبسرعة 350 كلم/ساعة.

وحلقت طائرة «إيل – 76» ومقاتلتا «ميغ – 29» وقاذفتا «سو – 34» على ارتفاع 500 متر ومعها قاذفات «سو - 24 إم» الميدانية ومقاتلات «سو - 35 إس» حلقت بسرعة 600 كلم/ساعة على ارتفاع 200 متر. واختتمت بروفة العرض الجوي بتحليق مقاتلتي «ميغ – 29».

تكلفة الأسلحة الروسية 

وصرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بوقت سابق أن بلاده اكتسبت خبرة باستخدام أسلحتها الجديدة، في سوريا.

وذكر بوتين خلال اجتماع لجنة التعاون العسكري- الفني مع الدول الأجنبية، أن روسيا تجاوزت الأهداف المحددة لعام 2019 بهذا المجال بنسبة 2 بالمئة.

وأضاف، "شحنّا للخارج معدات عسكرية بقيمة تتجاوز 15 مليار دولار.

ولفت بوتين إلى أن قوات بلاده جربت الأسلحة الجديدة في سوريا، وحصلنا على خبرة في استخدامها، فالتجربة الناجحة التي اكتسبناها في استخدام الأسلحة التي أثبتت فعاليتها في سوريا خلال الحرب لصالحنا.

جرائم القادة

وأكد وزير الدفاع الروسي، "سيرغي شويغو" في وقت سابق أن القوات الروسية اختبرت جميع الأسلحة الروسية خلال العملية العسكرية في سوريا.

وقال "شويغو" إن قادة التشكيلات المسلحة التابعة للجيش الروسي، شاركت في اختبارات في ظل ظروف القتال الحديث.


وأضاف، جميع قادة الفوج وقادة الفرق والجيوش وكل قادة المناطق وكل رؤساء الأركان وكل رؤساء الخدمات، قد شاركوا في معارك سوريا خلال هذه الفترة.

الجدير بالذكر أن وزارة الدفاع الروسية تحدثت عام 2019، أن 68 ألف عسكري روسي خاضوا العمليات القتالية في سوريا، بينهم 460 جنرالاً أشرفوا على قيادات تلك العمليات.

وبدأ العملية العسكرية الروسية في سوريا، بالاتفاق مع النظام، في 30 سبتمبر/أيلول 2015، ومنذ ذلك الحين استطاعت قوات النظام السوري بمساندة القوات الروسية استعادة مساحات واسعة من سيطرة قوات المعارضة السورية.

ودائما تعلن روسيا عن استخدامها لأسلحتها الجديدة في سوريا خلال الأعوام الماضية منهما إعلان الجنرال الروسي " فلاديمير شامانوف" بوقت سابق أن بلاده اختبرت أكثر من 200 نوع جديد من الأسلحة في سوريا.

وتابع "شامانوف" القائد السابق للمظليين، لقد أظهر ذلك فعالية الأسلحة الروسية أمام العالم أجمع، وذلك في كلمة بمناسبة "يوم المدافعين عن الأمة" المصادف في 23 فبراير/شباط في روسيا، كما نقلها موقع الحزب الحاكم "ادينايا روسيا".

مقالات ذات صلة

حكومة النظام تعلن افتتاح خط شحن جوي بين مطار حلب وبيروت

عزل منطقة "السيدة زينب" عن دمشق.. خلافات أم تعزيز لنفوذ ميليشيات إيران

بعد التهديد باقتحامها.. اتفاق على تهجير 30 شخصا في القنيطرة نحو الشمال السوري

"داخلية النظام" تعلن ضبط 47 كيلو غراما من المخدرات في حمص

روسيا والنظام ينتقدان في بيان مشترك الأوضاع بمخيم الهول

خالد مشعل يكشف طبيعة علاقة "حماس" بالنظام السوري وإيران